أسيوط فى المقدمة بسعر 130 ألف جنيه للمتر

أسيوط فى المقدمة بسعر 130 ألف جنيه للمتر

رغم أن محافظة أسيوط تعد إحدى محافظات الصعيد.. إلا أن محافظة أسيوط فاجأت بارتفاع سعر المتر فى الوحدات السكنية داخل نطاقها ليتخطى نظيره فى المهندسين والدقى والزمالك، وهذه الأحياء الراقية بمحافظتى القاهرة والجيزة تشتهر بارتفاع سعر المتر بها نتيجة زيادة الإقبال عليها.

فقد أصبح  سعر متر الوحدات السكنية فى بعض المناطق الحيوية يتراوح ما بين 17 إلى 20 ألف جنيه! وقد يصل إلى 25 ألف جنيه فى مناطق أخرى داخل المحافظة.

 

بالأضافه الي أن سعر متر الأرض وصل لـ130 ألف جنيه فى شارع يسرى راغب وهو أحد الشوارع الحيوية بالمحافظة والتى تشهد اقبال كبير من المواطنين بمختلف المحافظات نتيجة لوجود أكثر من مؤسسة حكومية وخدمية به بالإضافة إلى وجود عيادات لأكبر الأطباء بالمحافظة فى هذا الشارع.

 

كما هناك بعض المواطنين الذين يمتلكون عقارات قديمة مر عليها أكثر من 50 عام يلجأو حاليا لإزالتها وذلك للإستفادة من ارتفاع سعر المتر وبيع الأرض بعد إزالة العقار من عليها، وهناك البعض الاخر يقوم بدفع مبلغ يصل لمليون جنيه للساكن من أجل إجباره على إخلاء الوحدة السكنية بالعقار الراغب صاحبه فى هدمه.

 

وعن أسباب ارتفاع الأسعار بهذه الطريقة ،فسنجد  أن هناك نسبة إقبال كبيرة على السكن بالمحافظة فى ظل ندرة الأراضى الشاغرة بها، بالإضافة إلى أن هناك نسبة جشع وطمع كبيرة من الطرفين سواء البائع أو المشترى، فضلا عن أن هناك نسبة كبيرة من المصريين بالخارج من أبناء المحافظة يدفعون مبالغ مالية كبيرة للحصول على وحدة سكنية أو منزل وهو ما تسبب فى رفع سعر المتر لدرجة كبيرة.

 

 

كما سنجد أيضا أن سعر المتر فى الوحدات الإدارية وخاصة عيادات الأطباء ومكاتب المهندسين والمكاتب الاستشارية مرتقع بالمقارنة بالوحدات الأخرى، إذ وصل سعر الشقة الـ200 متر فى بعض الأماكن لأكثر من 5 ملايين جنيه.

 

 

فيما أكد المهندس أحمد عمران، رئيس جهاز مدينة أسيوط الجديدة، أن مدينة أسيوط الأم تعد ثانى أعلى أسعار فى العالم بعد مدينة دبى، مشيرا إلى أن السبب فى ارتفاع هذه الأسعار هو أن المتاح من الأراضى والوحدات فى المدينة الأم قليل بالمقارنة بنسبة الإقبال الكبيرة من الراغبين فى السكن أو شراء الوحدات السكنية.

 

وأوضح المهندس أحمد عمران أن رأس المال المتاح فى أسيوط متركز فى يد مجموعة قليلة من مواطنى المحافظة، مشيرا إلى أن المواطنين القانطين فى مدينة أسيوط الجديدة معظمهم حصل على وحدات إسكان من الدولة من مختلف المشروعات سواء إسكان قومى او إسكان شباب او إسكان اجتماعى.

 

ولفت إلى أن المواطنين الذين حصلوا على قطع أراضى فيلل، قام بعضهم بإغلاق الفيلل بعد بنائها انتظارا لمنحها لأبنائهم بعد بلوغهم سن الرشد، والبعض الاخر سكن فى طابق واحد والطابقين المتبقيين.

كما يري أًصحاب شركات العقارات حل هذه المشكله يكمن في تعمير المناطق الجديده داخل محافظة أسيوط كمنطقه المعلمين والأربعين  ومساعدة الحكومه للمستثمرين الجدد في بناء مشاريع تجذب  المشتري وتساعد علي حل أزمة السكن وأزمة الأسعار المتواجده في المحافظه .

 

 

 

 

.

Style Switcher

Layout options
  • Boxed Layout
  • Full Width Layout
Header options
Accent Color Examples
Background Examples (boxed-only)
  • detailed
  • pixels
  • diagonal-noise
  • swoosh_bw
  • swoosh_colour
  • beach
  • sundown
View all options →